السيرة الذاتية القصيرة للمسيح

السيرة الذاتية القصيرة للمسيح Brief Biography of Jesus.
ولد يسوع الناصرة حوالي 6 قبل الميلاد في بيت لحم بلدة يهودية في محافظة يهودا الرومانية. مثل كل الرجال اليهود في اليوم، لم يكن لديه اسم اخر، ولكن في الناصرة كان يعرف باسم يسوع ابن جوزيف النجار. خارج مسقط راسه سيتم تقديمه على انه يسوع الناصرة. اسمه يسوع المسيح من قبل اتباعه، بما انه ” المسيح ” (اشبعو) هو الكلمة اليونانية للقب اليهودي ” المسيح.”من الناحية الفنية، تم تسميته يسوع المسيح ولكن اسمه و لقبه انضم مبكرا جدا من قبل اتباعه.

المسيح ولد من مريم الناصرة، تصور بشكل خارق في رحمها من قبل الروح القدس وأيضاً هناك استدلال في الانجيل انه حتى في مرحلة النضج، ظل الشك بانه كان غير شرعي. جوزيف، زوج ماري، كان رجلا جيدا و تقي ومن المفترض انه علم يسوع تجارة وبتالي كان نجار.

تقع الناصرة في منطقة الجليل، الجزء الشمالي من اسرائيل ليس بعيدا عن بحر الجليل. ويعتبر الجليل مكانا بالعكس. اولئك الذين عاشوا في الطبقة العليا من المنطقة الجنوبية، يهودا. ومن الجدير بالذكر، لم يكن هناك اخبار متميزة (علماء الدين) لكي ياتي من الجليل، لذلك كان الناس متفاجئين بشكل خاص من تعلمه وحكمة يسوع الناصرة.

باستثناء البيانات القصيرة التي تشير الى ان المسيح قد تربى بوصفه يهودي ملاحظ، مخلص لعائلته ومجتمعاته، نحن لا نعطي اي تفاصيل عن حياته من سن 12 الى 30. عاما اولئك الذين اصبحوا لاحقا اتباعه لا يذكر شيئا من شانه ان يسبب لنا ان تصدق اي شيء اخر غير ان المسيح بقي في الناصرة، حمل مهنته بوصفه نجار، و اعتني بأسرته باخلاص بمجرد وفاة والده جوزيف.

جون المعمدان، ابن عم يسوع، ظهر لاسرائيل علنا حول الوقت الذي كان فيه يسوع 30. اصبح جون معروف بعيدا وعلى نطاق واسع بانه نبي حقيقي لله. دعا الشعب اليهودي الى التوبة عن ذنوبه ويتم تعمدها استعدادا للمسيح القادم ومملكة الله. توافد العديد من التوجه الى جون ليتم تعميده من قبل في نهر الاردن. يسوع ايضا تم تعميده من قبل جون. عندما خرج المسيح من الماء، جاءت الروح القدس عليه في شكل واضح وصوت من السماء تكلم بشكل مسموع وقال:

” هذا ابني، الذي احب، مع من انا سعيد جدا.” (ماثيو 3:17)

على الفور كان المسيح ملبس بقوة خارقة وبدا في شفاء المرضى، والقاء الشياطين، و تطهير المصابين بالمصابين، و يحي الموتى، و الوعظ بالخبر الجيد من مملكة الله وخاصة للفقراء. واصلت وزارة التدريس وال الوعظ لمدة ثلاث سنوات، في المقام الاول في الجليل، على الرغم من انه في بعض الاحيان ايضا في يهودا والسامرة (المنطقة بين الجليل واليا) وكذلك في ديكابوليس، وهي ارض جنتيلي الى شرق نهر الاردن. رسالة المسيح الرئيسية كانت ان مملكة الله كانت متوفرة الان من خلاله.

خلال هذه السنوات الثلاث جمع عددا من الاتباع له، ولكنه فريد دائرة داخلية من اثني عشر الذين سيسميه لاحقا ب ” رسل.” بعد قيمته، اصبح هؤلاء الرسل سفراء السيد المسيح، يحملون نفس السلطة والقوة الخارقة التي لقد فعل ذلك.

اصبح المسيح بسرعة تهديدا للسلطات الدينية اليهودية (الكتاب والفريسيين) بسبب شعبيته. تامر ضده واقناع احد اتباعه، يهود اسكاريوت ان يخونه.

وقد تم القبض على يسوع من قبل caiaphas، الكاهن الاعلى اليهودي، واتهم بالكفر (يدعي انه ابن الله). تم اخذها امام المدعي العام الروماني، بونتيوس نطي، الذي وافق على مضض على صلب يسوع.

بعد ان تم جلبه بلا رحمة، خرج يسوع من المدينة و صلب بين اثنين من اللصوص. بعد ساعات قليلة، مات المسيح على الصليب. تم وضع جسده في مقبرة قريبة وتم اغلاق القبر وحرسها الجنود. حدث هذا يوم الجمعة (” جمعة طيبة.”)

في يوم الاحد، اليوم الثالث، ظهر المسيح حيا من الموت في جسد خالد، تحول. قام الملائكة بنقل حجر القبر بعيدا حتى يتمكن اتباعه من رؤية انه لم يعد هناك. خلال الايام ال 40 القادمة، ظهر يسوع جسدا الى اتباعه في العديد من المناسبات، وتشجيعهم وتعلمهم عن ملكوت الله
لقد ارسلهم مع تعليمات الفراق هذه:

” كل السلطة في السماء وعلى الارض قد اعطيت لي لذلك، اذهب واجعل اتباع جميع الامم، وتعمدهم باسم الاب، الابن، والروح القدس، و تعلمهم ان تطيع كل شيء امرتك به. و بالتاكيد، ساكون معك دائما، الى نهاية العمر.” (ماثيو 28:18-20)

ثم اختفى يسوع من اعينهم و صعد الى السماء حيث يسود الان على كل شيء في الكون. لقد وعد بالعودة الى مجد عظيم لكي يحكم على العالم ويجعل كل شيء صحيح.

في الختام: يسوع هو رسالة ودعوة الكتاب المقدس:

” كان الله قد تصالح بين العالم لنفسه بواسطه المسيح، وليس عد ذنوب الناس ضدهم. وقد التزم بنا رسالة المصالحة. وبالتالي نحن سفراء المسيح، كما لو ان الله كان يقوم بالاستئناف من خلالنا. ونحن نطلبكم باسم المسيح: كن التوفيق الى الله.” (2 كورنثوس 5:19-20)

صنع الله سلامه معك من خلال يسوع.

يجب ان تصنع سلامك الان مع الله.

كيف؟

استود نفسك الى يسوع المسيح، استقبلها ك ربك، و اتبع بعده!