بعض الأفكار حول الجنة

بعض الأفكار حول الجنة Some Thoughts About Heaven.

الجنة ستكون مثل الأرض أو أكثر بكثير مما يعتقد معظم الناس بأل).

عندما يتوقف جسدي أتوقع أني أبتعد ببساطة سأنظر للوراء لأرى جسدي وأدرك أنني مت لكني لست ميتا ولكن بالفعل أنا على قيد الحياة أكثر من أي وقت مضى.

بمن يجب علينا أن نثق ونتوقع أننا سنرا المسيح   في تلك اللحظة عندما تموت أجسادنا؟

أولا، أتوقع أننا سنرى التأثير الماضي إلى جانبناف مرة جمالا! قال يسوع الذين يطيعون تعليمي لن يروا الموت (جون 8: 51 الملاك المكلف بحراستنا في هذه الحياة ثم أحبائنا المتوفين في المسيح هناك لتحيتنا بالبهجة وربما الآخرون الذين عرفونا وصلوا من أجلنا في الحج.

الأفضل من كل شيء هوا ربنا يسوع نفسه

ومجد حضوره يتجاوز قدرتنا على الوقوف-ومع ذلك فإن قبضته القوية ترفع من معنوياتنا بينما ينظر إلى أعيننا-نظرته تهدئ أي خوف-ثم ذراعيه القويتين من حولنا تجذبنا إليه.

سنحمل بين ذراعيه بالتأكيد-الألم والحزن والأذى والخوف والغضب والذنب لن نعود أبدا.

هذه ستكون الجنة لكن ليس بعده جنة.

الجنة هي حديقة الراحة والتعافي لأولئك الذين أحبوا الله على الأرض وسيكون هذا هو الوقت والمكان لإيجاد إجابات للأسئلة التي لم يتم الإجابة عليها وللتصالح مع الآخرين ولتجربة الشفاء والتحول العميقين.

قد يأتي يوم القيامة في أي وقت والنفخة الأولى ستكون عندها هلاك العالم من قبورهم قرأ جبريل.

في ذلك اليوم نندمج إلى الأبد بأجسادنا الخالدة ونقف أمام المسيح لا عطاءة وصف حياتنا.  خلال الوقت الذي كان فيه المؤمنون في الجنة الأشرار الذين نقموا نعمة الله بالتأكيد أنا لا أعرف على وجه اليقين ولكن أتوقع أن الكآبة والخزي سائد في أجسادهم وبالمثل فأن الصالحين ترا النور يصدر من أجسادهم.

ألا نرى حتى الآن أنه في وجوه الناس الذين نقابلهم على الأقل إلى حد ما؟

حكمنا أمام المسيح سيكون مبنيا على ما فعلناه قد يبدو هذا الامر غريبا لأننا نعلم أننا قد أنقذتنا النعمة من خلال إيماننا بالمسيح.

نحن نرتاح حتى الآن بما أننا في عائلة الرب للأبد كأطفال محبوبين لذا لماذا حكمنا سيكون من قبل النجاح؟

“نجاحنا” سيثبت أننا وثقنا بالمسيح وأولئك الذين وثقوا بالمسيح اتبعوه وسجل حياتنا سيظهر ذلك إن حكمنا لن يكون إدانة بل مكافآت.

أحسنت صنعا أيها الخادم المخلص لقد كنت مخلصا لبعض الأشياء سوف أضعك فوق الكثير(matthew 25: 21).

بالنسبة للمؤمن الجنة أصبحت مؤكدة عندما جاء يسوع المسيح ألي حياتنا وقد قال يسوع نفسه: “حقا أقول لكم من يسمع كلمتي ويصدق هو من أرسل لي حياة أبدية ولن يحكم عليه ولكنه سيعبر الموت إلى الحياة” (جون 5:24).

وللأسف، اما بالنسبة للأشرار فهم دائما يسعون وراء معرفة الأشياء الخاطئة ويتجاهلون عدل الله وحكمة على جميع البشرية.

الأشرار يرفضون الرب لدرجة أن الكثيرين لم يعودوا يؤمنون به ويرفضون دعواته وتحذيراته التي لا تحصى ولا يريدون فعل أي شيء يقربهم اليه ولكنهم متيقنين إنهم سيحصلون على ما يريدون.

هناك عالمان أبديان

السماوات الجديدة والأرض الجديدة

(انظر isaiah 65: 17, 66: 22; 2 peter 3: 13; الوحي 21-22)

الذي نسميه عادة الجنة أما عن الانفصال الدائم عن الله الذي نسميه الجحيم هو مكان أولئك الذين لا يستطيعون الوقوف إلى جانب الله.

هذا ما يمكن لمحبي الله أن يتوقعوه في “السماوات الجديدة والأرض الجديدة””

يقول الكتاب المقدس أننا لن نرى وجه الرب فحسب بل سنحكم أيضا بالمسيح إلى الأبد.

أنا على يقين أن هذا الحكم سوف يكون مليء بالصعاب والمغامرات والبحث، وأنه لا ملل في الجنة، أن السفر إلى أي مكان لمقابلة أي شخص

يكون سفراً مليءً بالحب والامتنان وكذاك الأشياء التي أتوقعها في الجنة.

سنعرف بعضنا البعض على الفور.

الأطفال الذين ماتوا أباءهم ومهم في رحم امهاتهم أو في بداية طفولتهم هم سيتمكنون من رؤية أطفالهم، ناضجين تماما في الجنة.

ما أولئك الذين لديهم عيوب عقلية وجسدية في هذه الحياة سيكون لديهم قدرات عقلية كاملة، سيمشون، يركضون، يقفزون، ويشكرون الله.

أتوقع أيضا رؤية الحيوانات الأليفة المحبوبة معنا في الجنة لم لا؟

الرب لم ينقذ (نوا) فقط بل الحيوانات أيضا شخصيا، أنا أعتمد على ذلك ماذا عن أولئك الذين أحببناهم في الحياة الذين لم يتم إنقاذهم في النهاية؟ بالطبع، أنا لا أعرف حقا — ولكن اوقعي أنه في ذلك اليوم سوف نفهم ونحترم تماما لماذا هم ليسوا معنا هناك ولن نحزن عليهم بعد الآن في الجنة أخيرا  لن يكون هناك المزيد من الحزن ، لا مزيد من التذمر ، لا مزيد من الخطيئة ، ولا أي شيء لإثارة الخطيئة .

“الله نفسه سيكون معهم كإله لهم. سيمحو كل دمعة من أعينهم، ولن يكون الموت بعد الآن ولن يكون هناك حداد، ولا بكاء، ولا ألم بعد الآن، لأن الأشياء السابقة قد توفت” (الوحي 21:3-4).  هل قبلت يسوع المسيح في حياتك؟ إئتمان نفسك إلى السيد المسيح أفضل شيء أنت يمكن أن تعمل

هذان المقالان كتبت باللغة العربية. سوف يساعدونك في العثور على يسوع المسيح واستقباله.

https://www.facebook.com/PastorScottHilborn/posts/2353405954702408

https://www.facebook.com/PastorScottHilborn/posts/2072819966094343